الادارة العامة لحماية المستهلك تستمر في متابعة الأسواق في شهر رمضان المبارك

صرح د. رائد الجزار خلال مؤتمر صحفي أقامته الوزارة في مكتب الاعلام الحكومي أن الادارة العامة لحماية المستهلك خصصت خطة موسعة شملت على متابعة السلع الرمضانية ومتابعة الأسعار والمنتجات الغذائية والمتابعة الدورية لمدة صلاحية المنتجات وكذلك ما يعرف بالعرض خارج الثلاجات وأيضاً الألعاب النارية.
وأضاف قائلاً قد عملت الوزارة على تقسيم العمل إلى جولات تفتيشية صباحية ومسائية وأخرى ليلية وقد كان ذلك بالتنسيق مع جميع الجهات الرقابية ومباحث التموين، حيث كان العمل بشكل مشترك حتى نتمكن من تقديم خدمة أفضل للمستهلك الفلسطيني.
ومن جانب آخر بين د. الجزار أن الهدف الرئيسي من الخطة هو متابعة عرض المنتجات الغذائية وفقاً للشروط الصحية وكذلك مدى مطابقتها للمواصفة الفلسطينية، وطرق عرضها للزبائن خاصة تلك المنتجات التي تعرض خارج الثلاجة ومدى التزام التجار بالشروط التي تضمن عدم تلف تلك البضائع.
إضافةً إلى متابعة كل ما يتعلق بالبسطات التجارية المؤقتة والتي تنتشر خاصة في شهر رمضان المبارك ومدى مطابقة هذه البسطات للشروط والمواصفات.
هذا وقد قامت الوزارة ممثلة بالإدارة العامة لحماية المستهلك وكذلك المكاتب الفرعية المنتشرة في جميع محافظات قطاع غزة بمتابعة المخازن الغذائية ومتابعة التزام الموزعين بشروط التخزين.
ومن جهة أخرى وضح د. الجزار أن خطة الوزارة تضمنت خلال الأيام الماضية على تغطية شاملة للأسواق المركزية والشعبية والمولات التجارية والمحلات التجارية الكبيرة ومصانع المواد الغذائية وسيارات التوزيع خاصة المخصصة لحفظ الاغذية مثل منتجات الألبان ومشتقاتها وكذلك اللحوم وغيرها من تلك المواد.
ومن جانبه أكد ان المكاتب الفرعية كانت وما زالت تركز على المطابخ والمطاعم وجميع الأماكن التي تقدم خدمة الطعام للمستهلك وكذلك متابعتهم المستمرة بل وعلى مدار الساعة للمخابز ومتابعتهم لكل ما يتعلق بالتزامها بالشروط الصحية والمواصفات الفلسطينية ونوعية المياه المستخدمة وضمان عدم استخدام المواد الكيميائية التي تضر بالمستهلك.
وعلى أثر ذلك تم فرض رقابة شديدة على جميع المنتجات الغذائية الرمضانية والتي من أهمها التمور ومشتقات الألبان والحلاوة وأيضاً الحلويات والقطايف وغيرها من السلع الغذائية التي يكثر استخدامها خلال شهر رمضان المبارك.
وبدوره بين أن الخطة الرمضانية للوزارة اعتمدت على برنامج عمل على مدار الساعة وقد قسمت الأيام على ثلاث فترات وهي صباحي ومسائي وليلي، وذلك لتغطية جميع فترات وأوقات عمل التجار والمصانع والموزعين.
بالإضافة إلى متابعة الأسواق ومحلات بيع الملابس والأحذية فيما يتعلق بإعلان الأسعار وضمان عدم تعرض المواطن لأية عمليات غش وتدليس، وكذلك الالتزام بالأخلاق العامة بعدم عرض ملبوسات عليها صور منافية لتعاليم ديننا وأخلاقنا الاسلامية. 
وأضاف إن متابعتنا للأسواق وضمان الحفاظ على حياة المواطن وكذلك ضمان عدم تعرضه لأية عمليات غش هو واجب ديني ووطني ونحن ملتزمون به رغم كل الظروف المحيطة بالعمل. 
وقد عملت الوزارة بتنفيذ هذه الخطة بجهود مضاعفة حيث لم يتجاوز عدد المفتشين في مختلف محافظات غزة السبعين مفتش عملوا بنظام الورديات على مدار الساعة كي يحققوا أهداف الخطة ومن أجل ضمان الاسواق خلال هذا الشهر الفضيل. 
وقد شمل العمل خلال هذه الفترة على متابعة الأسواق والمحلات التجارية وأماكن البيع المؤقتة مثل أبواب المساجد بعد الصلوات والبسطات المتناقلة وسحب العينات وإجراء الفحوصات اللازمة لها والتأكد من مطابقتها للشروط الصحية وللمواصفة الفلسطينية وكذلك عمليات الضبط وتحرير المخالفات وإتلاف المواد الغير مطابقة. 
وعلى صعيد ذلك نفذت فرق العمل التابعة للإدارة العامة لحماية المستهلك وللمكاتب الفرعية حتى اللحظة ما يقارب من 100 جولة ميدانية، تضمنت على 950 زيارة ونجم عنها 71 محضر ضبط و 80 محضر إتلاف وسحب 61 عينة وكان مجموع ما أتلف خلال الاسبوع الاول من شهر رمضان المبارك هو 2 طن من المواد الغذائية.
وفي نهاية المؤتمر أكد د. الجزار على مواصلة الاستمرار في متابعة الأسواق خلال هذا الشهر الفضيل، وأكد أنه لن يتهاونوا مع أي مخالفة ولن يسمحوا باستغلال المواطن.
وأشار انه من أكثر القضايا التي وجدت اهتماماً وقد كانت على سلم أولوياتهم خلال الأسبوع الأول من رمضان كانت متابعة الألعاب النارية، حيث أكد عمل المفتشون مع هذا الملف بحزم شديد وكان هناك عدد من محاضر الضبط والاتلاف للألعاب النارية وقمنا بتحويل عدد من التجار للشؤون القانونية من أجل اتخاذ المقتضى القانوني بحقهم.
وأشار متحدثاً: " فإننا نؤكد على استمرارية الحملة طوال الشهر المبارك وخلال أيام عيد الفطر وإننا إذ نستغل هذا المقام وعبر وجودكم معنا ومتابعتكم لنا بتقديم الشكر لجميع المفتشين والعاملين في حماية المستهلك والمكاتب الفرعية على ما بذلوه من أجل فرض الأمن الاقتصادي والغذائي في أسواقنا، الشكر موصول لأفراد وضباط مباحث التموين وأيضاً لمدراء المكاتب الفرعي و وتقبلوا تقديرنا والتزامنا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته."

print
تطوير وحدة الحاسوب و تكنولوجيا المعلومات