وكيل وزارة الاقتصاد يفتتح معرض البلح الثالث في مدينة غزة

افتتح الدكتور أيمن عابد وكيل وزارة الاقتصاد الوطني معرض منتجات البلح الثالث في غزة، الذي أقامته غرفة تجارة وصناعة غزة اليوم بمشاركة رئيس غرفة وصناعة غزة وليد الحصري ورئيس جمعية رجال الاعمال على الحايك ود. رياض الخضري ووكيل وزارة الزراعة إبراهيم القدرة كما شارك في الافتتاح كل من مدير عام الصناعة والتنسيق مع القطاع الخاص عبد الناصر عواد ومدير عام حماية المستهلك د. رائد الجزار ومدير عام الدراسات د. أسامة نوفل والمستشار القانوني ومسجل الشركات يعقوب الغندور، وعبر عابد خلال كلمة ألقاها بمناسبة الافتتاح عن تفاؤله لمستقبل أفضل للاقتصاد في قطاع غزة، ووجه شكره وتقديره لغرفة تجارة وصناعة غزة على المجهودات التي تبذلها لافتاً إلى إعجابه بالمعرض وبمشروع التجمعات العنقودية الذي تنفذه الغرفة مع جهات مانحة مطالباً إياها بسرعة إنجاز المصنع الذي يتم إنشاؤه لأغراض تطوير صناعة منتجات البلح في غزة.

وأضاف عابد أن الوضع الاقتصادي في قطاع غزة خطير وصعب وأن العجز في الميزان التجاري وصل إلى 2 مليار وأربعمائة دولار في العام كما أن الصادرات لم تتجاوز الثلاثون مليون دولار .

واعتبر عابد أن هذا منهج احتلال كان هدفه وضع سكان غزة في سجن غزة المركزي الكبير وأنه استطاع أن يحول سكان غزة إلى شعب مستهلك غير منتج إضافة إلى تدميره البنية التحتية التجارية والصناعية في القطاع .

وأكد عابد أن قيادة قطاع غزة ذهب للمصالحة بلا رجعة وأن أهل غزة مثلما كانوا رجالات حروب وتضحيات فهم أيضاً رجالات اقتصاد وسياسة معتبراً أنه آن الأوان لأن نسعى أن نبني بنية سليمة .

وقال عابد أننا بادرنا باستقبال حكومة الوفاق في وزارتنا في أجواء إيجابية أخوية تدلل على حجم العلاقة المتينة بين أبناء الوطن الواحد وأننا ذللنا كل العقبات وقدمنا لهم الشرح الكافي واللازم عن عمل  خلال السنوات الماضية كما أننا حافظنا على وزارتنا على اعتبار أنها من أهم الوزارات وحافظنا على اقتصادنا في ظل عشر سنوات عجاف تحت حصار كامل وإغلاق للمعابر ومنع للتجار من حرية التنقل والسفر .

وفي نهاية كلمته وجه عابد شكره للقائمين على المعرض وحث جميع الغرف التجارية أن تتخذ حذو غرفة تجارة وصناعة مدينة غزة خاصة أن الوزارة قدمت كل ما يلزم من أجل تطوير أداء تلك الغرف وقدمت قطع أراضي لإنشاء المعرض الدائم للصناعات والتجارة في قطاع غزة وكذلك لجمعية رجال الاعمال والاتحاد العام للصناعات الفلسطينية لإنشاء مقرات تليق بتلك المؤسسات الوطنية .

وختم عابد أننا يجب أن نكون جاهزين للمرحلة المقبلة في ظل حكومة الوفاق وأن نكون جميعاً داعين لخطوات المصالحة وأن نعمل سوياً على دفع مسيرة الاقتصاد الوطني للأمام .

 

 

 

 

 

 

print
تطوير وحدة الحاسوب و تكنولوجيا المعلومات