وكيل وزارة الاقتصاد الوطني د. أيمن عابد يلتقي بموظفي المعابر القدامى العائدين للعمل

التقى وكيل وزارة الاقتصاد الوطني الدكتور أيمن عابد بموظفي المعابر الذين عادوا للعمل بقرار وزاري، في حينه يعتبر هذا اللقاء الأول بين وزارة الاقتصاد الوطني وموظفي المعابر على غرار لقاء آخر أجرته الوزارة بينها وبين الموظفين القدامى العائدين للعمل في الوزارة قبل عدة أيام.
وفي بداية اللقاء رحب عابد بجميع الحضور كل حسب اسمه ولقبه وعبر عن سعادته بهذه اللحظة الغالية على قلوبنا، وأكد أن هذه اللقاءات تأتي في إطار تحسين جودة العمل حتى تسير الأمور بشكل أفضل.

وأضاف عابد أننا يجب أن نكون متحدين ونعمل كجسد واحد وروح واحدة معتبراً أن وزارته قامت بترك الأثاث والمكاتب للموظفين بعد تسليم المعابر بالرغم من القرار الصادر بتسليم المعابر بيضاء.
وفي السياق اعتبر عابد أن هذه بداية جيدة وتمنى على الجميع أن يشعر أنه في بيته وبين اخوته، وأن الموظفين الجدد في انتظاركم بكل محبة وسوف يشكلون سنداً لكم لمساعدتكم في فهم معطيات العمل بعد الانقطاع لأكثر من 11 عام وهو أمر ليس بالسهل وأننا يجب أن نعمل بطريقة مهنية وعدم الانجرار وراء أي آراء أو مواقف سياسية.
وقال عابد أن شعارنا للمرحلة القادمة يجب أن يكون مصلحة المواطن وليست مصالح شخصية وكذلك الانضباط بالعمل وأضاف : " بعد تسليم المعابر فقدنا الآلية بالتعامل مع المعابر مما انعكس سلباً مع أداء الوزارة فيما يتعلق بالتجارة وحماية المستهلك، وقد لاحظنا مؤخراً وجود بضائع في الأسواق تقترب من انتهاء مدة صلاحيتها والأمور أصبحت تزداد سلباً حيث لم يتبقى أي شيء في قطاع غزة إلا أرواح بلا أجساد تتحرك."
وتحدث عابد بضرورة أن يكون دمج جيد حتى نكون نموذجيين في الأداء لأننا واجهنا مصاعب في عملية البناء خلال السنوات الماضية مما أثرت سلباً وايجاباً علينا، سلباً من حيث صحتنا وإيجاباً من حيث الأهداف.
وأضاف أنه برغم محدودية الامكانيات ظلت وزارة الاقتصاد الوطني من أكثر الوزارات قوة وأكد أن فتح المعابر ورفع الحصار وتشجيع الاستثمار وزيادة التنمية ستدفع عجلة الاقتصاد للأمام. 
وقال عابد أن علاقتنا طيبة مع معالي الوزيرة بإذن الله وقد تكلمنا عن ذلك عدة مرات، وهناك توافق تام بيننا بالدوام والالتزام، وستكون المرجعية واحدة وتسلسل اداري متبع وسوف نعمل على إعادة الآلية الإدارية للإدارة العامة للتجارة والمعابر، ونتمنى أن تسير الأمور بشكل أفضل معتبراً أن التجاذبات السياسية تحول دون تقدم الكثير من الملفات وأننا يجب أن نكون حريصين وحذرين على المعابر وأضاف مخاطباً موظفي المعابر القدامى : " نحن نعلم مدى صعوبة الأمور عليكم فكلنا نعاني نفس الأمر، وكونكم تحتاجوا لدعم لوجستي وقد تم التحدث مع الوزيرة بالنسبة لوضع المعابر من حيث قلة الإمكانيات، ولكننا في وزارة الاقتصاد لن نقصر معكم سوف نقوم بتقديم كل ما نستطيع عليه."

وفي سياق اللقاء عبر الوكيل المساعد م. عبد الفتاح الزريعي عن سعادته ليكون موظفي المعابر ضمن دمج الموظفين ونأمل ان تستمر ويعود كل موظف لعمله وفق القوانين، وأكد على التعاون المشترك كوننا إخوة وأبناء وطن واحد وشعب واحد وتحدياتنا وهمنا واحد، لذلك يجب ان نتخذ من هذه المنطقة انطلاقة جديدة لتعزيز وزارة الاقتصاد حتى تقوم بمهامها في مراقبة الواردات.
وبدورهم عبر الأخوة الموظفين القدامى بفرحتهم بهذا اللقاء وكل ما تكلم به الدكتور أيمن عابد والأخوة الموجودين، وأنهم سيكونون عند حسن ظنهم إن شاء الله، وسيكون لهم لقاءات أخرى قادمة من أجل تطوير العمل. 
وفي نهاية اللقاء أكد عابد على وجود لقاءات أخرى وزيارات مشتركة مع بعضهم وشكر الجميع وتمنى لهم التوفيق بالعمل وترك مجال للحضور لأي مداخلة ومناقشة.

 

 

 

 

 

print
تطوير وحدة الحاسوب و تكنولوجيا المعلومات